رسالتنا




 

 

 

ترحب الهيئة الدوليه لحماية الابداع الادبي والفكري بزوارها الكرام .

ويسعدها أن تقدم خدماتها الأكاديميه من خلال الشبكه العنكبوتيه لجميع المبدعين والكتاب والمؤلفين

انطلاقا من أهدافها التي من أهمها إن لم يكن أهمها

حماية إبداع المبدعين بتوفير البيئة الآمنه لنشر نصوصهم

نشر مفهوم ثقافة الملكية الفكرية بالعالم العربي

توثيق النصوص بأسماء مؤلفيها

إيجاد آلية تقنية تجمح كباح التعديات على المنشورات

توثيق المواقع الإلكترونية وتمييزها 

نشر المعرفة والمعلومه الموثقه.

ايمانا منها بأنه منذ اندلاع ثورة المعلومات الرقمية . وأصبحت المعلومة بمتناول الجميع .

فقد قام بعض الكتاب والهواة بنشر ما تجود به قريحتهم و أقلامهم بالمواقع الإلكترونية إسهاما ً

منهم بنشر المعلومة وإثراء المعرفة ، تزامن ذلك مع ظهور قراصنة للإبداع , وهم ما نسميهم

" لصوص النصوص " أولئك الذين يقومون بنسخ ما يتم نشرهُ بالمواقع الإلكترونية وينسبونه

لأنفسهم في ظل غياب الرقيب وصحوة الضمير , ناهيك عن تجاهلهم لبروتوكول WHOIS  الدولية .

الأمر الذي جعل الكتاب و المبدعين بحيرة من أمرهم عندما وجدوا نصوصهم وأطروحاتهم

وإبداعتهم منتشرة انتشار النار بالهشيم داخل المواقع الالكترونية , ومنسوبه ملكيتها

لأسماء غير أسمائهم  فمن شأنها هذه التصرفات الغير مسئولة  أن تلقى بظلالها على نشر إبداع

المبدعين وتثير مخاوف الكتاب والشعراء والأكاديميين وسبب خوفهم هو أن تذهب مجهوداتهم

  وإبداعاتهم الأدبية والعلمية ادراج الرياح  . وإلزاما ً علينا أن نشير بأن هنالك من حاول التصدي

لهذه السرقات الأدبية فقد قام أصحاب بعض المواقع بتثبيت برامج لمنع عملية "النسخ "

في أيطار تقويضهم لهذه الظاهرة , ولكن هذه المساعي باءت بالفشل لأن مثل هذه البرامج يمكن

وبسهوله اللإلتفاف عليها ونسخ محتواها لذا فهي أخفقت ببث الطمأنينة وزرع الثقة لدى الكتاب

و المبدعين . إذ أن تلك البرامج  لا توفر حماية لنصوصهم من أن تقع تحت طائلة السرقة ,

فجميع تلك البرامج تصنف بأنها "حلول وقائية وليست عملية ". تضفي  "حماية الملكية "

لصاحب النص . لذلك قامت الهيئة الدوليه لحماية الابداع الأدبي والفكري بإنشاء

هذا الصرح الذي يعنى ﴿ بحماية الإبداع الأدبي والفكري﴾ و يحفظ لأصحاب النصوص نصوصهم

ويوثقها بأسمائهم . ويصدر لهم شهادات بذلك إن رغبوا  فموقعنا هو الأول ولله الحمد

الذي يتصدى لهذه القضية وبدورهِ سيشجع العديد من الكتاب والأدباء والمبدعين بنشر ما تجود به

قريحتهم داخل الشبكة العنكبوتية دون الخوف من " لصوص النصوص وقراصنة الإبداع  "

وجدير بالذكر بأن الهيئة الدولية لحماية الإبداع الأدبي والفكري هيئه غير ربحيه ذات مصداقية

لدى العديد من الهيئات الدولية والمنظمات الحقوقية والجمعيات الثقافية والمعرفية .

نظرا لدورها  الرائد و الفريد و المنفرد والمتفرد في خدمه الكتاب والمؤلفين فقد نالت

رضا عضوية العديد من المنظمات  والهيئات والجمعيات الحقوقيه والثقافيه والتعليمية الدولية

فهي عضو لدى :

 

الجمعية الألمانية لحماية الملكية الفكرية

الجمعية الأمريكية للقانون الدولي

الجمعيه الحكوميه لقانون الملكية الفكرية

 منظمة التصوير الفوتوغرافي الدولية

جمعية بيتسبرغ بولاية  ببنسلفينيا لقانون الملكية الفكرية

جمعية سان دييغو بولاية كالفورنيا لقانون الملكية الفكرية

جمعية  اوستن بتكساس لقانون الملكية الفكرية

المجلس الاسكندينافي للتطوير

المعهد الأمريكي للتطوير

المجلس الأمريكي للجودة

مجلس أمناء الأكاديمية الدولية للتحكيم

المجلس العربي لمستشاري التحكيم الدولي وخبراء الملكية الفكرية

النقابة العامة للمحكمين

المجمع العربي للإدارة والمعرفة،

 الجمعية الدولية للعلاقات العامة

المجمع العربي للملكية الفكرية

خبراء التصاريح الدولية .

النقابة العامة للإعلام الالكتروني